في الواجهةوطني

منع أي منتوج محلي أو مستورد الولوج للسوق الوطنية دون كود بار بداية من أفريل المقبل

أكد اليوم السبت، وزير التجارة، كمال رزيق، على أن الترميز “الكود بار”، مهم جدا في المجال التجاري، فهو يحمي المستهلك والمنتوج من التقليد.

وأوضح رزيق  على هامش الحملة التحسيسية المتعلقة بتفعيل “كود بار”، أن هذا الاخير عبارة عن قاعدة بيانات. تخص كل ما منتوج سواء كان محلي أو مستورد يدخل السوق، أين تكون بياناته دقيقة التي من خلالها نحمي المستهلك.

وفي نفس السياق، أكد ذات المتحدث، على أن الدول الأوروبية، مستحيل أن تصدّر منتوج للاستهلاك الإنساني إلى الخارج دون حمله لـ “كود بار”، أما في افريقيا، هناك 25 بلد يشترط الترميز وقبل نهاية 2023 كل الدول الإفريقية ستجبر جميع المنتوجات بحمله.

كما شدد وزير التجارة، على أنه بعد 29 مارس، سيمنع أي منتوج محلي أو مستورد الولوج للسوق الوطنية دون ترميز 613. أما بالنسبة للمنتوجات المستوردة يجب أن تحمل كود بار الخاص ببلدانها.

وكشف نفس المسؤول أنه حاليا الانخراط التطوعي، في هذا المسعى، بلغ لحد الآن أكثر من 11 ألف مؤسسة. وهذا بحوالي 500 ألف منتوج محلي وهم يحملون الترميز 613 المعبر عن الجزائر.

وفي هذا الصدد، دعا رزيق، جميع المؤسسات إلى الانخراط في هذا المسعى قبل نهاية 29 مارس، لأنه سيصبح غير قانوني.

رباب.أ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق