في الواجهةوطني

سي الهاشمي عصاد: “المحافظة تتصدّر الريادة في مجال النشر باللغة الأمازيغية”

الجزائر-بلادي أنفو: كشف الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية سي الهاشمي عصاد، في كلمة له بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للكتاب والمكتبة المصادف للسابع من شهر جوان من كل عام والتي جرت وقائعها في بلدية بني حواء بولاية الشلف، عن الإنجازات المحقّقة للمحافظة في مجال التأليف والكتابة والترجمة على مدار 28 سنة من نشأتها.

و أوضح عصاد في هذا اللقاء خلال عرضه لإنجازات المحافظة، أن البداية التي عرفتها المحافظة سنة 1999 كانت محتشمة بإصدار بثلاثة عناوين فقط، بعدها بخمس سنوات و تحديدا سنة 2004 قال الأمين العام للمحافظة أنه في هذا العام انتقلت المحافظة السامية للأمازيغية إلى صياغة برنامج نشر سنوي يحتوي على مجموعة من الإصدارات حسب الموارد المالية المتاحة ذلك الوقت. ثم واصل الأمين العام في عرض الإنجازات حيث قال أنه خلال فترة عامي 2014 و 2015 عرفت المحافظة عملية شراكة مع بعض دور النشر العمومية و الخاصة، وأضاف قائلا أنه خلال العام الماضي 2022 تصدرت المحافظة السامية للأمازيغية الريادة في مجال النشر باللغة الأمازيغية بأكثر من 325 عنوان و العشرات من الوسائط الرقمية و السمعية البصرية.

وقال سي الهاشمي عضاد أن هيئته تقوم  بتمويل منتظم للمكتبة الرقمية بإصدارتها الأساسية و كذلك بتنظيم العديد من معارض الكتاب و إقامات الإبداع و الترجمة مؤكدا سعي المحافظة على تعزيز رصيد مكتبة المحافظة السامية للأمازيغية لترتقي إلى درجة فضاءات التوثيق الهامة في البلاد.

كما أشار الأمين العام للمحافظة في كلمته إلى الشروع بداية من هذه السنة في عملية نسخ الرصيد المغاربي للمكتبة الوطنية الجزائرية و مكتبات أخرى في إطار الشراكة و التعاون مع قطاع الثقافة و الفنون و التعليم العالي و البحث العلمي مؤكدا على أهمية استقطاب سلسة من هبات كتب من شخصيات وطنية وقامات فكرية عالية المستوى والمردود المعرفي وهذا من أجل دعم و مرافقة كل المبادرات الرامية إلى تشجيع الإبداع و المقروئية و تثمين المعرفة والثقافة  من خلال  إبراز دور المكتبات في تكوين الأجيال وتنوير العقول في كل الأماكن والأزمنة.

كما أشار الأمين العام للمحافظة خلال احتفالات اليوم أن المحافظة السامية للأمازيغية سجلت في الآونة الأخيرة تألقا ملفتا  للكتاب المدوّن باللغة الأمازيغية من خلال تواجده على رفوف المكتبات في العديد من الولايات مضيفا  أن هناك عددا جد معتبر من الباحثين الشباب يقتحمون بقوة التأليف بالأمازيغية في ميادين معرفية متنوعة.

كما أكد عصاد في هذه المناسبة أن المسعى الأساسي هو الدفع بحركية نشر الكتاب الناطق المدون بالأمازيغية في الجزائر، لتمكين كل العناوين الصادرة هنا و هناك و بكل المتغيرات اللسانية المتداولة عبر التراب الوطني بالحضور اللائق في معارض الكتاب الوطنية والدولية إضافة إلى التظاهرات الثقافية الرسمية الأخرى.

في سياق متصل، أشار سي الهاشمي عصاد إلى التحسن المستمر الذي تشهده المقروئية بالرغم من بعض العوائق حسبه،  كسوء التوزيع وقلة الإشهار، إضافة إلى غياب جرائد رصينة مختصة في المجال الثقافي، مضيفا أن كل هذه العراقيل جعلت من الكتاب باللغة الأمازيغي غائبا في الكثير من الفضاءات والمواعيد.

 كما قال أن هيئته باعتبارها أكبر دار نشر في الجزائر في مجال نشر الكتاب الأمازيغي تعمل على تعزيز وجوده في مختلف الفضاءات الثقافية المهتمة بالكتاب والنشر مؤكدا أن وجود هيئته في مدينة الشلف للاحتفاء بهذه المناسبة الوطنية هو دليل على مسعى المحافظة لتوسيع المقروئية والنشر باللغة الأمازيغية.

كما قال عصاد في كلمته ، أن المغزى المنشود من خلال كل هذا المجهودات المبذولة، هو تحقيق معايير دعم النشر باللغة الأمازيغية و الاندماج في سياق بناء سوقٍ الكتاب الوطني سواء بالبيع الكلاسيكي المباشر أو بالبيع الإلكتروني عبر المنصّات الرقمية والتوصيل، و بالتالي إعادة ترتيبه ضمن سلّم الأولويّات و التركيز على جودة الأعمال من خلال برنامج النشر و النشر المشترك المتنوع في شتى ميادين المعرفة العلمية والأدبية لاسيما الجوانب ذات صلة باللسانيات، التراث اللامادي و الترجمات في مختلف العلوم والمعارف.

كما ثمن الأمين العام للمحافظة خطوة الشراكة القائمة مع وزارة الثقافة و الفنون من خلال التكفل بطبع الأعمال المتوجة بجائزة رئيس الجمهورية للأدب و اللغة الأمازيغية طوال دوراتها الثلاثة السابقة و كذلك مع وزارة المجاهدين و ذوي الحقوق من خلال طبع الأعمال الترجمية المتعلقة بشهادات مجاهدين إبان الحقبة الاستعمارية في إطار ستينية الاستقلال واستعادة السيادة الوطنية.

كما أضاف قائلا أن مجهودات الهيئة التي يشرف عليها تضمن حماية الحقوق المتعلقة بالكتاب والأمن الثقافي وإشراك المجتمعِ المدني والصّحافة الثّقافيّة في العمليّة الترويجيّة. مؤكدا أن مسألة الكتاب و تنمية المقروئية تعني الجميع و تحتاج إلى جهود الجميع للوصول إلى تكريس أحد المفاهيم المهمة وهو مجتمع المعرفة.

ودعا سي الهاشمي عصاد في ختام كلمته،  الجمعيات الثقافية على تبني خطوات نوميديا بوهران و تيفاوين ببني حواء من خلال اهتمامهما النبيل بالاحتفال بالكتاب و تشجيع النشر باللغة الأمازيغية مشددا على ضرورة تبني شريحة الباحثين و الطلبة الجامعيين الاهتمام بالاحتفال بالكتاب و تشجيع النشر باللغة الأمازيغية. داعيا إياهم  للانضمام إلى هذه الديناميكية.

رباب.أ

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق