إقتصاديدوليفي الواجهة

“جبال القمح” في أدرار تغيظ المغرب

الجزائر – بلادي انفو: أظهرت المشاهد القادمة من صحراء الجزائر ارتفاعا كبيرا في انتاج القمح، ينتظر أن يحقق أرقاما غير مسبوقة في الانتاج.

وكان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون قد شدّد وبشكل كبير في السنوات الأخيرة على ضرورة ضمان الاكتفاء الذاتي للجزائر من الحبوب، وحدد هدف تحقيق إنتاج 9 ملايين طن، وهو ما يعادل احتياجات البلاد من هذه المادة الحيوية.

وإن أدخلت مشاهد “الجبال من القمح” من ولاية أدرار جنوب الجزائر، الفرحة على قلوب الجزائريين، فإنها لم تكن كذاك بالنسبة للمغرب، الذي سعا اعلامه للتشكيك في تلك الصور.

وفي الواقع، تم القيام باستثمارات كبيرة في مجال الفلاحة في جنوب الجزائر، من خلال استصلاح الاراضي، واستخراج المياه الجوفية، حيث ينتظر أن تصبح الصحراء سلة غذاء الجزائر، خاصة بعد تجربة وادي سوف وأدرار.

وقبل أيام بث التلفزيون العمومي الجزائري صورا رائعة تظهر أعدادا كبيرة من آلات الحصاد الحديثة، وطوابير الشاحنات التي تنقل المحصول وهي تتجه إلى أدرار.

وأمام هذا الوضع، سارعت آلة “البروباغندا” المغربية للتحرك في محاولة للتشكيك وقلب الارقام وإحباط معنويات الجزائريين، فقد عمدت قناة تلفزيونية مغربية “ميدي 1 ” للتلاعب بالصور، مدعية أن صور عشرات الشاحنات البرتقالية المتوجهة نحو أدرار ليست حقيقية وأنها من إنتاج التلفزيون الجزائري باستخدام الذكاء الاصطناعي.

الخرجة غير الاخلاقية من الاعلام المغربي، دفعت بالتلفزيون البريطاني “بي بي سي” لتسليط الضوء على هذه القضية، حيث طلبت القناة البريطانية من قناة ميدي 1 إثبات استخدام التلفزيون الجزائري للذكاء الاصطناعي في هذا الفيديو، إلا أن هذه القناة المغربية لم ترد ببساطة لأنه ّكذب في كذب، بل ولم تدعم القناة المغربية اتهاماتها بآراء خبراء في الذكاء الاصطناعي، إضافة الى أن العديد من المواطنين قاموا بتصوير تلك الشاحنات مما يدحض ادعاء اعلام المخزن.

رباب.ا

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق